الأربعاء , أكتوبر 23 2019
الرئيسية / ثقافة وفن / مخرجون لوكيل الإعلام: نريد فرصة

مخرجون لوكيل الإعلام: نريد فرصة

طلب عدد من المخرجين الكويتيين، المخضرمين والشباب، من وكيل وزارة الإعلام بالتكليف، محمد العواش، التدخل ومساعدتهم، من أجل الحفاظ على وجودهم في الساحة وعملهم، وقالوا إنهم ينتظرون فرص العمل في الكويت؛ بلدهم ووطنهم، لأنهم لن يحظوا بأي فرصة عمل خارجها.
وأشاروا- عددهم 12 مخرجا- إلى أن الكويت رائدة العمل الدرامي في المنطقة وتنافس على مستوى الوطن العربي، وينتج فيها سنويا أكثر من عشرين مسلسلا تقريبا، ومع ذلك لا يحظون بأي فرصة للعمل مع أنهم كخبرات فنية حققوا الكثير وإنجازاتهم تشهد لهم بمستواهم الفني الكبير، ما يفترض أن يحظوا بفرص عمل أكثر من غيرهم.

البحث عن فرصة
ولم يُبد المخرجون اعتراضا على وجود مخرجين عرب من خارج الكويت، لكنهم يرون أنهم أحق بالعمل في بلدهم والإنتاج الكويتي، لاسيما أن زملاءهم المخرجين العرب لم يقدموا طفرات في عالم الإخراج ولا «فلتات» درامية كما قالوا، وهم لا يقلون موهبة ولا قدرة عنهم، فلماذا لا يجدون الفرصة في بلدهم وسط هذا الإنتاج الكويتي الغزير سنويا كما وصفوه.
من ناحية أخرى، قال أحد المخرجين المخضرمين إن مراقبة الدراما التابعة لادارة الإنتاج في تلفزيون الكويت تمتلك عددا كبيرا من المخرجين الشباب الذي تخرجوا في جامعات مختلفة ويحملون مؤهلات أكاديمية، لكن سجلهم العملي فارغ لأن التلفزيون لا ينتج دراما والمنتجون لا يستعينون بهم، وبالتالي لن يمتلكوا أي سجل فني في الإخراج إذا ظلوا على هذه الحال.

نسبة ضئيلة
وأوضح أن الساحة الآن تشهد تصوير عشرة مسلسلات لشهر رمضان، دارت عجلة التصوير فيها.. ونسبة المخرجين الكويتيين فيها لا تتجاوز %10 تقريبا، وتمنوا من وكيل الوزارة والمنتجين على السواء إعطاء المخرجين الكويتيين الفرصة لاكتساب مزيد من الخبرات وتحقيق نجاحات كبيرة.
من جهة أخرى، قال أحد المنتجين الكويتيين- اعتذر عن ذكر اسمه- إنهم يرتبطون بطلبات القنوات التلفزيونية التي تشترط في الغالب أسماء مخرجين معينين لشراء المسلسلات، وسوق الإنتاج الخليجي مرتبط بهذه القنوات، ومن الصعب أن يخالفوا شروطهم، أما من ناحيتهم كمنتجين، كما قال، فمن الأفضل أن يستعينوا بمخرجين كويتيين لأسباب عديدة، وهو أوفر لهم فنيا وماديا وإنتاجيا.