الأربعاء , أغسطس 21 2019
الرئيسية / متنوعة / توزيع الميراث لأسرة أرثوذكسية بحسب شريعتها… لـ «الذكر مثل حظ الأنثى»

توزيع الميراث لأسرة أرثوذكسية بحسب شريعتها… لـ «الذكر مثل حظ الأنثى»

رحبت أوساط قبطية وحقوقية وقانونية مصرية، بحكم محكمة استئناف القاهرة (الدائرة 158 أحوال شخصية)، والذي يعد حكماً نهائياً، يقضي بالمساواة بين الذكر والأنثى في الميراث بالنسبة إلى المسيحيين الأرثوذكس، عملاً بنص المادة 3 من الدستور، والمادة 247 من لائحة الأقباط الأرثوذكس.
وفي حين ذكرت مصادر لـ«الراي» أن هذا الحكم، يؤكد على أن الدستور ينص على الاحتكام للشرائع السماوية لغير المسلمين في الأحوال الشخصية، قالت مصادر قانونية، تابعت الدعوى الصادر فيها الحكم النهائي البات: «هو حكم تاريخي، وأنصف أبناء الأقباط الأرثوذكس، بالاعتماد على شرائعهم، وليس شرائع أخرى».
وأوضحت مصادر قضائية بأنه تم إلغاء الحكم المستأنف الصادر في الدعوى المُقيدة برقم 11666 لسنة 133 قضائية، والذي وزع الإرث، بحسب الشريعة الاسلامية، بأن للذكر مثل حظ الانثيين، وقضى مجدداً على أن يكون توزيع الأنصبة على مبدأ: «الأنثى مثل حظ الذكر»، وهما متساويان في توزيع الأنصبة في الميراث طبقاً للدستور 2015 مبادئ الشريعة المسيحية، ليتدارك الحكم أسباب حاصلها الخطأ في تطبيق القانون والدفع بعدم الدستورية، حيث تداول الاستئناف بالجلسات وبجلسة المرافعة الأخيرة فوضت النيابة العامة الرأي للمحكمة.
وبيّنت المحكمة في حيثيات الحكم أن «الاستئناف قد جاز أوضاعه القانونية ومن ثم فهو مقبول شكلاً وحيث انه عن موضوع الاستئناف كان الثابت بنص المادة 247 من لائحة الأقباط الأرثوذكس، أنه إذا لم يكن للمورث فرعاً ولا أباً ولا أماً كان صافي تركته بعد استفاء نصيب الزوج أو الزوجة يؤول إلى إخوته وأخواته ويقسم بينهم حصصاً متساوية متى كانوا متحدين في القوة بأن كانوا كلهم إخوة أشقاء أو إخوة لأب أو لأم لا فرق في ذلك بين الأخ والأخت».

شاهد أيضاً

“أبرد” ماراثون بالعالم: لم ينجح أحد

أقامت منطقة نائية في أقصى الشرق الروسي مارثونا فريدا من نوعه، إذ جرى السباق في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.